العودة   موقع الكتاب المقدس الاخباري » منتدى الكتاب المقدس » رجال ونساءالكتاب المقدس
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الرجل المولود أعمى

رجال ونساءالكتاب المقدس

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
الآعلانات
التسجيل
البحث
مشاركات اليوم
التقويم
التعليمـــات
المتواجدون الآن
مشاهدة ملفي الشخصي

الآعلانات

الآعلانات

روابط مفيدة
طلب كلمة المرور
كود التفعيل
تفعيل العضوية
مراسلة الإدارة


الآعلانات

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-02-2012, 09:06 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية admin

البيانات
التسجيل: Jan 2012
العضوية: 185
العمر: 53
المشاركات: 17,732
بمعدل : 5.48 يوميا
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 10
admin is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
admin غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى admin

المنتدى : رجال ونساءالكتاب المقدس



الرجل المولود أعمى   الرجل المولود أعمى الرجل المولود

«إنما أعلم شيئًا واحدًا، إني كنت أعمى والأن أبصر» (يو 9 : 25)
مقدمة
كانت الظلمة تحيط بالرجل الأعمى من كل جانب، لقد ولد أعمى، أو في لغة أخرى إنه لم يعرف النور يومًا واحدًا في حياته، فلم يكن كالعميان الذين فقدوا بصرهم في الصغر أو في الكبر، ولكن الظلمة لم تكن تلف عينيه فقط، بل كانت تلف حياته بأكملها، إذ كان فقيرًا يستعطي، ولو أن مصورا أتيح له أن يراه على قارعة الطريق، لرسم صورة للبؤس العميق الذي حفرته الحياة على غضون وجهه، على أن ظلمة روحية أعمق من الظلمة المادية، والاجتماعية، كانت تكتنف نفسه،لقد كان لا يستطيع الإجابة عن السبب الذي من أجله جاء إلى العالم، وإلى أين يسير، وما مصيره، وعندما جاءه المسيح أنقذه من هذه الظلمات جميعًا، إذ منح عينيه النور، وأخرجه من حياة التعطل والفاقة إلى حياة الكفاح والنضال، فلم يعد أغلب الظن بعد ذلك يستعطي، وأكثر من ذلك نقله من الظلمة الروحية إلى الإيمان الكامل بابن الله!! أجل هذه هي الصورة التي صنع عليها المسيح معجزاته بل الصورة التي تكشف كيف أنه وهو نور العالم يستطيع أن يعط النور من كل وجه وسبيل، ولعل من المهم أن نرى كيف تختلف معاملة المسيح للأعمى عن جميع الناس، وكيف يبقى السيد فريدًا في المعالمة، دون أن يناظره أو يدانيه آخر، ومن ثم يحسن متابعة القصة فيما يلي:
الأعمى والنظرة الفلسفية
وهي نظرة التلاميذ التي لم تر في الأعمى إلا موضوعًا للنقاش والتساؤل: «أأخطأ هذا أم أبواه حتى ولد أعمى» وقد كان حريًا بهم أن يستوقفهمالرجل بتعاسته وبؤسه، لقد كان أعمى منذ ولادته، حرم نور البصر، وكان إلى جانب ذلك فقيرًا يستعطى، وكان واجب التلاميذ أن ينظروا إليه بقلوبهم قبل عقولهم، ولكنهم مع ذلك جعلوه مادة لنقاشهم وجدلهم... ولعل موطن الغرابة في هذا الجدل، ليس الربط بين الخطية والألم أو العقاب، فهذه حقيقة قديمة متغلغلة في الفكر الإنسان، وقد ربطها أصدقاء أيوب بالمعاناة التي كان يعانيها الرجل، وأنه لابد قد ارتكب من الآثام ما يحصد معه النتيجة الرهيبة التي انتهى إليها : «اذكر من هلك وهو بريء وأين أبيد المستقيمون. كما قد رأيت أن الحارثين اثمًا والزارعين شقاوة يحصدونها. بنسمة الله يبيدون وبريح أنفه يفنون» (أيوب 4 : 7 - 9) .. وقد احتج أيوب ما وسعه الاحتياج على ذلك، وبين أن الشر يلحق بالأبرار، في الوقت الذي يتمتع فيه الأشرار بالكثير من رغد الحياة ومتعها وشهواتها وعطاياها، وفي الحقيقة إن الشر سيلحق إن آجلاً أو عاجلاً بالأشرار لأن هذا ناموس الله الطبيعي في الحياة، لكن الحجة مع ذلك ليست قاطعة في ارتباط الألم بالخطية، فقد يتألم البار أيضًا نتيجة تمسكه بالحق والإصرار عليه، وقد يكون الألم نوعًا من التدريب أو الامتحان أو التقديس أو لإظهار مجد الله، كما ذكرالسيد هنا، والإنسان لذلك لا يجوز له القطع بهذا أو ذاك من الأحكام القاسية الشديدة، لكن التلاميذ مع ذلك ألقوا السؤال بحثًا عن المجهول، والأمل في الوصول إلى العلة، وقد كان سؤالهم في الشطر الأول أغرب منه في الشطر الثاني، إذ كيف يخطئ الإنسان وهو في بطن أمه، يقول البعض إن التلاميذ أرادوا أن يناقشوا المعتقد اليهودي الذي تمسك به بعضهم، والذي يزعم أن الجنين يتعرض للخطية، وفي بعض تقاليدهم أن واحدًا سأل أحد الربين اليهود، من أي وقت يبدأ الشيطان عمله مع الإنسان، هل منذ لحظة تكوينه في بطن أمه، أو منذ ولادته، وقد أجابهالربي: منذ لحظة تكوينه، واعترض للسائل قائلا: لو كان هذا حقًا لتضايق الجنين في بطن أمه، ويعتبر المكان سجنًا. ويبتديء برفس ويمزق أحشاء أمه، وربما يؤدي ذلك إلى موتها، وحاول الربي أن يجد دليلاً كتابياً، وزعم أن قول الله لقايين إن هناك خطية رابضة عند الباب، يمكن أن تشير إلى باب الرحم حيث تكمن الخطية، وتنتظر اللحظة التي يتكون فيها الإنسان، لتلازمه طيلة فترة الحمل، ومن المحتمل أن اليهود في أيام المسيح، تأثروا بالفكر اليوناني عن الوجود السابق للروح، وأن جميع الأرواح موجودة من أيام الإنسان الأول، على ما يتصور أفلاطون وغيره، وأنها تنتظر أن تلبس الأجساد لتأخذ قصتها الأرضية في الحياة، ومع أننا نعتقد أن التلاميذ لم يقصدوا كل هذا في السؤال الذي ألقوه لمجرد الاستطلاع أمام السيد، إلا أنهم كانوا أوفى إلى التصور اليسير السهل بأن الأطفال يرثون خطايا آبائهم على أساس القول: «افتقد ذنوب الآباء في الأبناء في الجيل الثالث والرابع من مبغضي» (خر 20 : 50).. «مفتقد إثم الآباء في الأبناء وفي أبناء الأبناء في الجيل الثالث والرابع» (خر 34 : 7).. «بل يجعل ذنب الآباء على الأبناء إلى الجيل الثالث والرابع» (عد 14 : 18). «لتنقرض ذريته في الجيلالقادم ليمح اسمهم، ليذكر إثم آبائه لدى الرب ولا تمح خطية أمه» (مز 109 : 13 ، 14).. ولعل التلاميذ رأوا في الرجل الذي يستعطي نوعًا من السخط الإلهي الذي كان أساسه الأبوين، ولحق بالابن الذي مازال يعاني من الوراثة والغضب الإلهي، لأنه مثل أبويه من مبغضي الله!! على أي حال، إن المسيح في جوابه لم يربط بين الخطية والنتيجة، لا لأنه ليست هناك خطية، لكن لأن الله كثيرًا ما يتمهل على الخطية، فما أكثر النتائج التي يوجلها الله لمن يفعل الشر والإثم والدنس، ولا شبهة في أن هناك ناموسًا مكسورًا خرج بسببه هذا الإنسان إلى العالمدون أن يبصر، عندما تحدث قوم إلى المسيح عن الجليليين الذين خلط بيلاطس دمهم بذبائحهم، ولعلهم تساءلوا أليس هذا بسبب خطاياهم الكثيرة ارتكبوها. وجاء الجواب : «أتظنون أن هؤلاء الجليلين كانوا خطاة أكثر من كل الجليليين الذين كابدوا مثل هذا. كلا أقول لكم. بل إن لمتتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون. أو أولئك الثمانية عشر الذين سقط عليهم البرج في سلوام وقتلهم أتظنون أن هؤلاء كانوا مذنبين أكثر من جميع الناس الساكنين في أورشليم، كلا أقول لكم. بل إن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون» (لو 13 : 2 - 5).. وجواب السيد يؤكد أنه توجد أسئلة كثيرة ليس من السهل على الإنسان أن يجد جوابها في الوقت الحاضر، ويكفي أن ننظر إليها بقلوبنا أكثر من عقولنا، وبعطفنا أكثر من نقاشنا، ان المتألم الذي يتلوي من آلامه هو في حاجة إلى أن تهتم بهذه الآلام، أكثر من أن تشرحه لتفهم سر الألم الذي يعانيه، أو تجعله مثار نظريات فلسفية يمكن أن تمتع الذهن على حساب تعاساته وآلامه وأحزانه!!
الأعمى والنظرة المتفرجة
وهي نظرة الجيران ومن إليهم الذين اختلفوا حول شخصية الرجل، فبعضهم أكد أنه هو والبعض الآخر ظنوا أنه شبيه به، ولعل هؤلاء كان من الصعب عليهم أن يعتقدوا أنه هو، إذ أن الرجل تغير تغييرًا كبيرًا، لا لأنه أعطى عينين أغلب الظن أنهما أصبحتا أجمل شيء فيه، ولكن لأن البؤس والشقاء والألم التي كانت تصاحب فقدان البصر قد اختفت وحل محلها الابتسام والرجاء والإشراق. وإذ اختلف الناظرون إلى الرجل فيما بينهم، أخذوه إلى الفريسيين!! وجميع هؤلاء الجيران والمعارف لم يروا في قصة الرجل أكثر من ملهاة أو مسرحية تدعو إلى التفرج والتسلية!!.. يالضعف الإنسان وقسوته البالغة تجاه أخيه الإنسان!! ... عاد الجندي من ميدان القتال وقد فقد بصره، وأرادت أخته أن تحس إحساسه، وتدرك مشاعره، فعصبت عينيها لمدة أسبوع، حتى لا ترى أحدًا أو شيئًا، وتعيش في عالم الظلام حتى تدرك بعض ما يعانيه أخوها بعد أن ضاع بصره في ميدان القتال،... عندما فقد دكتور مون بصره وهو في أوج قدرته وقواه العقلية، كانت الكارثة أكثر من احتماله، وكان دائمًا يقول: «وما فائدة كل ما وصلت إليه».. «وما قيمة قواي، وقد أغلق بيني وبين العالم».. على أنه سرعان ما تنبه إلى أنه يستطيع أن يعين العميان فاخترع طريقته المعروفة التي أضاءت الدنيا أمام نظرائه ليقرأوا كلمة الله، وتنفتح لهم سبل المعرفة بين الناس، وجاء بعده لويس بريل، وكان قد فقد بصره منذ الصغر، وتعلمأن يقرأ القراءة بطريقة مون التي تجسم الحروف، وكانت طريقة متعبة ومؤلمة، وفكر بريل في طريقة أسهل استعمل فيها النقط بدلاً من الحروف، وهكذا ابتكر الطريقة المعروفة باسمه عام 1829 . وبعد مرور مائة عام اجتمع عدد من العميان في المدينة الصغيرة التي ولد فيها بريل -وقد فقد بصره في الثالثة من عمره - ليحتفلوا بالعيد المئوي لاختراعه المذكور، وقد أقيم له تمثال يمر العميان به، ويضعون أيديهم على وجهه ليذكروا الرجل الذي فتح أمامهم باب القراءة والنور! لقد حرص كتاب الله في نظرة العطف والألم والاشفاق تجاه الأعمى على القول: «وقدام الأعمى لا تجعل معثرة» (لا 19 : 14) «ملعون من يضل الأعمى عن الطريق» (تث 27 : 8).
الأعمى والنظرة الخائفة
والنظرة الخائفة هي نظرة الأبوين اللذين لا نستطيع تصور مدى غبطتهما بعودة ابنهما إليهما مفتوح العينين مبتهج القلب متسع الابتسامة، ولكن الشيء الغريب جداً، هو التنصل من الإعلان عن هذه الحقيقة، خوفًا من اليهود، لقد ترك الأبوان الابن ليواجه الموقف بمفرده إزاء التهديد اليهودي بالطرد، والحرمان الديني، وقد كان عند اليهود نوعان من الحرمان : الأول الايقاف الديني لمدة محدودة قد تصل في أقصاها - إلى شهر كامل، وهناك الحرمان أو العزل من المجمع طيلة العمر، في وهذه الحالة يحرم المخالف جهارًا عيانًا، ويلعن اسمه أمام الجميع. ويعزل عن الناس، وعن الله.. وكان خوف اليهود من تلك الحالة شديدًا إذ يتضمن حرمانهم من الله، وإذ خاف الأبوان مما كان مزمعًا أن يحدث لابنهما، تنصلا منه،ولم يتنصل منه يسوع المسيح، وعلى أي حال مهما تكن الأسباب الداعية للانفصال بين الابن ووالديه فسيبقى السيد أقرب إليه من أقرب الأقربين.. عندما نبذت أم موسى ولدها، وتركته في السفط يبكي على حافة النهر كان الله هناك أقرب إليه من عمرام ويوكابد ومريم أخته، وعندما اضطر داود أن يترك أبويه وقال: «ان أبي وأمي تركاني والرب يضمني» كان الله الصديق الذي لا يتخلى عنه في غدواته وروحاته إلى آخر لحظة من لحظات حياته!! وعندما تركت خطيبة جورج ماتيسون الواعظ الاسكتلندي العظيم، خطيبها وهو في آخر سنيه الجامعية، عندما أصيب بمرض في عينيه انتهى به إلى العمى، وجد صديقه الألزق من الأخ، وخرج ماتيسون على الدنيا بأغنيته العظيمة. والتي مطلعها: «أيتها المحبة التى لا تدعني أذهب» حيث وجد هناك الصدر الحنون الذي يسند إليه رأسه المتعب، ونفسه المحزونة، وحيث يجد في بحر الحب الغني والسعادة التي لا يجدها في أي مكان!!
الأعمى والنظرة المنتقدة
على أن أسوأ النظرات جميعًا كانت النظرة المنتقدة، والتي اعتبرت شفاء المسيح للرجل عملا خاطئًا لأنه حدث في سبت، فإذا كان المسيح قد تفل على الأرض، وصنع من التفل طينًا، فقد كسر وصية السبت التي كانت لا تجيز أي عمل حتى مجرد ملء طبق من الزيت أو إشعال المصباح أو إطفائه، وكان حمل الأثقال ممنوعًا، فإذا كان الحذاء به مسامير غليظة، فإن لبسه في السبت يعتبر جريمة، بل قص الأظافر، أو نتف شعرة من الذقن يعتبر عملاً غير مشروع في السبت، فإذا تعلق الأمر بالشفاء، فإن المعونة الطبية الجائزةيوم السبت هي التي يتوقف عليها إنقاذ الحياة، ودفع الخطر فقط، دون العلاج العادي المحظور في السبت، ومن ثم لم يكن من الضروري أن يشفي الرجل في يوم السبت. ولا مانع من أن يتم الشفاء أو تجرى المعجزات. ولكن في يوم آخر غير السبت، وقد نتعجب لهذا الصنف العجيب من الناس، ولا نكاد نتصور تفكيرهم وعقليتهم، ولكنها للأسف الصورة المتكررة في كل العصور لمن يشغلهم الشكل عن الموضوع، ولمن لا يمكن أن يروا حسنات الحياة إن لم تأت عن طريقهم وأسلوبهم، ما أتعس أن يصل الإنسان بحقده وتعصبه وضيق فكره، إلى الدرجة التي يرى معها الجمال قبحًا،والخير شرًا، والحق باطلاً، فيحكم على الحق بدلاً من أن يحكم له، ويعاقب الخير بدلاً من أن يسر ويهتف له!!
الأعمى والنظرة الحنون
وهذا يأتي آخر الأمر إلى موقف المسيح من الأعمى، وقد لا نستطيع فهم الموقف على الوجه الصحيح مالم نربطه بما جاء في الأصحاح السابق في إنجيل يوحنا حيث قال المسيح: «أنا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة» (يو 8 : 12). وقد أراد المسيح أن يكشف بصورة نموذجية هذه الحقيقة أمام الجميع. فاختار المولود من بطن أمه أعمى ليبين الفرق بين من يعيش معه، ومن يبتعد عنه.. قيل عن محام من أقدر المحامين الأمريكيين في نيويورك أنه قضى صيفًا بأكمله في الجبال البيضاء المرتفعة في عزلة كاملة، وعندما قالت له سيدة: يبدو أنك أطلت أجازتك الصيفية أكثر من المعتاد.. أجاب: نعم لأن الطبيب أخبرني بأني سأفقد البصر بعد ثلاثة شهور، ولذلك جئت إلى الطبيعة العظيمة أتملى من مناظرها التي سأفقدها بعد أن تخيم الظلمة على عيني!! أجل! ولا يعرف جمال البصر على حقيقته إلا من يفقده، فإذا نظرنا إلى الأمر من الزاوية الأخرى، فإننا نرى إنساناً خرج إلى الدنيا. وهو لا يراها سوى ظلام في ظلام، والمسيح بالنسبة لدنيانا هو النور الذي بدونه يغرق الإنسان في الظلام.. تحدث المسيح عن نفسه بأنه «نور العالم» في عيد المظال، وقد كان يوجد في الهيكل المنارة الذهبية ذات السبعة الشعب لتضيء القدس، كما كانت هناك أعداد كبيرة من المصابيح تنير المدينة كلها، وتحولها إلى شعلة من نور، وكان اليهود في ذلك العيد يذكرون عمود النور الذي كان يقودهم في الصحراء، وكان من الطبيعي بعد ذلك أن يبدو الفقير الأعمى رمزًا للعالم كله في حاجته إلى يسوع المسيح، وفي الحقيقة إن أي إنسان لم يتعرف على المسيح بعد، هو أعمى عن حقائق الله العظمى المعلنة في المسيح.
كانت آلام الرجل فرصة أمام يسوع المسيح، وكان هو النور الذي يضيء في الظلمة لم يجلس ليتفلسف حول آلام الأعمى، كما فعل التلاميذ، أو ليتسلى بمنظره كما تسلى الجيران. أو ليخاف مما يحدث كما خاف الأبوان ولم ينتقد كما انتقد اليهود بل قال: «ينبغي أن أعمل أعمال الذي أرسلني مادام نهار ويأتي ليل حين لا يستطيع أحد أن يعمل، مادمت في العالم فأنا نور العالم» (يو 9 : 4 و 5) أو بعبارة أخرى إن الحياة هي فرصتنا الكبرى فى الخدمة والأنقاذ.. والفرصة كالشعرة على حد قول شكسبير إن لم تمسك بها ضاعت وطارت، وأضاف السيد ما ينبغي أن نتحذر منه بالتمام،عن الليل الذي سيأتي حين لا يملك الإنسان أن يعمل، والعبارة الأخيرة كما يقول بروفسور جيكي: هي العبارة التي حفرها دكتور جونسون على ساعته، والتي دونها كابتن سكوت على المزولة في ابتسفورد، وجعلها كارليل شعاره فيما كان يكتب من مؤلفات، وويل للإنسان الذي لا يغتنمنهاره قبل أن يأتي ليل القبر عندما تنتهي خدمته في هذه الحياة!!
وقد كان المسيح عجيبًا في الطريقة التي فتح بها عيني الرجل، لقد تفل على الأرض وصنع من التفل طينًا، وطلي بالطين عيني الأعمى، وأرسله ليغتسل في بركة سلوام.. وهناك اعتقاد عند الكثيرين من المفسرين، بأن الرجل كان مفقود المقلتين وأن المسيح الذي صنع الإنسان من التراب، كان لابد أن يكمل المقلتين من نفس المادة التي صنع منها الإنسان، وقال آخرون إن الأمر يمكن أن نراه من جانب آخر، إذ أن الطين في العادة يؤذي البصر ويضره، ولا يمكن أن تفتح عينا إنسان بحفنة من التراب أو الطين توضع في عينيه، كما أن الاغتسال لو أننا أخذناه بقياسه المادي سيذيب الطين ويسقط من العينين دون أن يلصق بهما!! لكن المسيح ترك الرجل يسير في الطريق متأملاً ليمتحن إيمانه ويذكيه ويقويه، وهو يفعل هكذا على الدوام، ومن واجبنا أن نطيع ونسلم حتى ولو بدا الأمر خارجًا عن المتعارف عليه، أو المألوف أو المدرك بين الناس.
ونلاحظ أن هذا كان الفرق بين الفريسيين وبين الرجل بعد أن أبصر، أما هم فقد كانوا غير مستعدين لقبول روايته أو لتفسير المعاني المستخلصة منها، أما هو فقد تزايد إيمانه حتى بلغ الكمال آخر الأمر.
منذ سنوات عديدة تجدد رجل في أوروبا، وأحب الإنجيل لدرجة جعلته يفكر أنه يجب أن يذهب ويكرز به، وفعلا قام، واجتمعت حوله جماهير غفيرة لتسمعه من باب الفضول، غير أنها لم تلبث أن قل عددها مع الأيام حتى لم يعد يرى أحدًا. وفعل الرجل شيئًا غريبًا إذ أذاع نشرة في المدينة بأنه على استعداد في يوم معين وحتى الساعة الثانية عشرة ظهرًا أن يسدد ديون أي إنسان يتقدم إليه في هذه الأثناء، وانتشرت الأخبار في المدينة بأنه على استعداد في يوم معين وحتى الساعة الثانية عشرة ظهرًا أن يسدد ديون أي إنسان يتقدم إليه في هذه الأثناء، وانتشرت الأخبار في المدينة، ولم يصدقها الناس، وقال البعض إنها نكتة لا أكثر ولا أقل، وفي الموعد المحدد لم يأت أحد، سوى رجل جاء في الساعة العاشرة وكان يتمشى أمام المكتب ناظرًا هنا وهناك حتى لا يراه أحد، ولما لم يجد أحدًا دخل، وعرض على صاحب المكتب دينه ومستنداته، ودفع له الرجل كل الدين، وجاء ثان وثالث، والرجل يستبقي الثلاثة، حتى مرت الساعة الثانية عشر، فخرجوا ليجدوا آخرين يسألونهم هل صدق الرجل فيما قال.. وأسرعوا بالدخول عندما تبينوا أن الأمر حقيقي، ولكن الموعد كان قد أنتهى!! لقد طلب المسيح من الرجل شيئًا غريبًا، وفي الوقت نفسه لم يكن عسيرًا، وأطاع وعاد مبصرًا، ولست أعلم بأي صورة كانت عودته، وهو يرى الطبيعة والحياة والناس لأول مرة منذ ولادته، هل تطلع إلى الشمس وغني، هل قبل الأشجار والزهور في الطريق، هل ضحك مع الطفل، وغنى مع الشاب، وانهال على أبيه وأمه تقبيلاً ولثما!! على أن القصة كانت - بلا شك - ستكون مبتورة ناقصة لو انتهت عند هذا الحد، لقد أعاد المسيح إليه البصر، ولكن هناك البصيرة التي هي أهم وأعظم، لقد أرسل الله إليه النور يبزغ في وجدانه، كما يبزغ نور الشمس ويتلألأ، لقد رأى المسيح أولا انسانًا، ثم نبيًا، فالسيد الذي ينبغي الإيمان به والسجود له.. وقد حرم من المجمع من أجل المسيح دون أن يبالي، وخرج طريدًا ويعمى الذين يبصرون» (يو 9 : 39).. والمسيح إلى اليوم مازال يفعل هكذا.. ومازال يفتح عيون الناس بوسائل مختلفة وأساليب مختلفة لكي ترى الحق وتتبعه قبل أن يحتويها الظلام إلى الأبد، إذا أهملته ورفضته كما فعل قدامي اليهود والفريسيين .. هناك رجل كان من أشهر الطيارين الأمريكيين اسمه چون فين وكان يعمل تحت قيادة الچنرال ماك آرثر في الحرب العالمية الأخيرة، وكان هذا الطيار بطبيعته شريرًا مستبيحًا، وحدث أنه كان مريضًا وكان يذهب إلى إحدىالمستشفيات في عام 1946 للعلاج وفي الطريق إلى المستشفى كان يرى على جانبي الطريق كلمات دينية مكتوبة كالقول: «إنه وقت لطلب الرب» .. الأبدية أين تقضيها»!!؟ «بعد ذلك الدينونة»!. وعندما وقفت عيناه على أول عبارة من هذه العبارات استاء وزمجر ضد من كتبوها!! ولما رأى غيرها وغيرها ازداد ضيقًا وغيظًا، لكن هذه الكلمات كانت تطالعه في ذهابه إلى المستشفى وفي عودته منها، وفي مساء أحد أيام السبت أحس الرجل لدهشته أن الكلمات صادقة، وأنه هالك وضائع إذ هو بعيد عن الرب، واستولى عليه رعب مخيف فركع على ركبتيه وصاح قائلاً: ««أيها الرب إلهي إذا غفرت لي ووهبتني السلام، وأعطيتني يقين الخلاص، فأفعل كل ما تطلبه منى» واستجاب الله صلاته البسيطة هذه، وسارع الرجل إلى دعوة أخيه بالتليفون طالبًا منه أن يلتقيا وكانت أمهما تعلمها عن الإيمان بالله والثقة بيسوع المسيح... وفي اليوم التالي كان كلاهماراكعًا أمام الله، يستعيد ذكرى الأيام الحلوة، أيام الطفولة الجميلة البريئة، وتحول الطيار بعد ذلك إلى خادم يشهد للناس كيف أنار المسيح حياته وخلصها!! ليت كل إنسان غارق في الظلام يغني له قائلاً: «اكشف عن عيني فأرى عجائب من شريعتك» (مز 119: 18).. آمين آمين.


الموضوع الأصلي: الرجل المولود أعمى || الكاتب: admin || المصدر: منتدى الكتاب المقدس الاخبارى

كلمات البحث

موقع ,الكتاب ,المقدس,الاخبارى , يقدم , كل , ما ,يفيد , الاسره , المسيحيه , والعربيه , من مرئيات مسيحية , وترانيم , والحان , ولغه قبطية, ومعجزات , وتاريخ كنيسة, وطقس كنسى, وسير قديسن,وسير قديسين معاصرين , وفضائل القديسين, ومعجزات القديسين ,واقوال الاباء القديسين ,واصوام الكنيسة ,المسرح ,والاخبار العامة, والاخبار المسيحية ,والخدمة,والعظات,الصحة والرشاقة,الصور,المعلمين, اكواد , تطوير المواقع ,الكتب , الموبيلات,كمبيوتر وانتر نت,منتدى العدراء,القراءات اليومية ,الطفل, البابا شنودة,البابا تاوضروس,الكتاب المقدس,المطبخ المسيحى,مسيحيات,برامج القنوات المسيحية,قراءات الكنيسة القطية ,,والمرأه , والصحافه, بالاضافه , الى , المنتديات, العامه , والاخبار , المسيحيه , والكتاب, المقدس,News,English,Fathers of the Church Alarzkse, ,Interpretation of the Bible





hgv[g hgl,g,] Huln hgl,g,]




hgv[g hgl,g,] Huln hgl,g,] hgv[g hgl,g,] Huln hgl,g,]

 اشتراك في جروب موقع الكتاب المقدس الاخبارى ليصلك جديد الافلام الترانيم الاالحان الاخبار الكنسية على الميل

البريد الإلكتروني:

بعد ان تقوم بادخال بريدك ستصلك رسالة باسم Confirm your subscription أضغط على الرابط الموجود بداخلها لتفعيل حسابك












آخر مواضيعي
توقيع : admin

ربنا موجود هو ده شعارنا

عرض البوم صور admin   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2012, 09:07 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 7278
العمر: 33
المشاركات: 1,604
بمعدل : 0.51 يوميا
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 10
الحبشي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الحبشي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : admin المنتدى : رجال ونساءالكتاب المقدس
افتراضي

كل الشكر والتقدير لك على الموضوع الرائع .. ...
.. و ثق أننا بانتظار المزيد منك ...
تحياتى ...
رائع ربنا يباركك

 اشتراك في جروب موقع الكتاب المقدس الاخبارى ليصلك جديد الافلام الترانيم الاالحان الاخبار الكنسية على الميل

البريد الإلكتروني:

بعد ان تقوم بادخال بريدك ستصلك رسالة باسم Confirm your subscription أضغط على الرابط الموجود بداخلها لتفعيل حسابك












آخر مواضيعي
عرض البوم صور الحبشي   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أعمى, المولود, الرجل

New topics in رجال ونساءالكتاب المقدس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عظة: المولود أعمى (أحد التناصير) -- للأب متى المسكين - 1973م Angel عظات روحية ولاهوتية 0 04-03-2012 06:13 PM
أحد المولود أعمى الاحد1/4/2012 admin قصص د ينية مسيحية للأطفال 0 04-02-2012 12:16 AM
أحد المولود أعمى نيافة الأنبا موسى admin عظات روحية ولاهوتية 0 04-01-2012 04:05 PM
أحد المولود أعمى الاحد1/4/2012 admin تأملات روحية يومية 0 03-30-2012 07:24 PM
الرجل المولود أعمى admin رجال ونساءالكتاب المقدس 0 03-13-2012 11:26 PM

Loading...

Bookmark and Share


الساعة الآن 07:06 AM

اخر المواضيع

واخير اسكربت onArcade v2.4.2 متوافق مع الجوال @ سيناريوهات الجلسة الثانية لمحاكمة المعزول اليوم @ سلطة لحم البقر الحريفة التايلاندية @ «الوطن» تخترق سجن برج العرب.. وتحصل على تصريحات خطيرة من «المعزول» @ الجلاد: مرسي يذكرني بفيلم "قطار الشرق السريع".. والأجيال القادمة لن تغفر للإخوان @ الغزالي حرب: مرسي يفقد توازنه ويحاول إثارة دول أجنبية لإنقاذه @ انفراد "الوطن".. مرسي لحراسته: سأطلب مواجهة السيسي في المحكمة @ المسلماني: طرحت على زويل الترشح للرئاسة للتصدي للتوريث.. وكان يميل للموافقة كتب : جها @ أحمد مكي لـ"الوطن": مرسي بريء من "الاتحادية".. وتخابره مع حماس "غير منطقي" @ انفراد "الوطن".. مرسي: طنطاوي قال لي "لا نفضل ترشيح الشاطر للرئاسة وأنت مافيش عليك مش @ إجراءات أمنية مشددة في محيط أكاديمية الشرطة قبل بدء ثاني جلسات محاكمة المعزول @ مدير أمن القاهرة لـ"الوطن": سنفض أي تجمع للإخوان في محيط أكاديمية الشرطة @ "الوطن" تنفرد بنشر صور حصرية من داخل "القلعة الحصينة" ببرج العرب @ عاجل| وصول "المعزول" إلى أكاديمية الشرطة @ انفراد "الوطن".. مرسي: المفاوضات سترضي الجميع.. والأمور ستتصاعد في حالة عدم التنازل @ القراءات اليومية الاربعاء 8/1/2014 @ مدير امن الاسكندرية يحاسب على المشاريب @ سائق اوتوبيس ياحدى ارهاب الاخوان ويوزع هدايا على الركابف بمناسبة العام الجديد @ رئيس اتحاد صيادلة مصر الاخوان تدير اضراب الاطباء @ هيئة مفوضى الدولة تلغى قرارات العفو عن طارق وعبود الزمر القياديين بالجماعة الاسلامية @ الانبا ارسانى اسقف الكنيسة بهولندا وبلجيكا مصر فى دمائنا ونحمل الوطنية فى قلوبنا @ خطف 3 عمال من اتحاد عمال مصر فى طريقهم الى شرم الشيخ لحضور مؤامر لدعم الدست @ دعوى قضائية تطالب باسقاط الجنسية المصرية عن عاصم عبدالماجد ومحمود عزت بعد منح قطر الج @ سامح عيد الباحث فى شؤون الجماعات الاسلامية @ عظه لنيافة أنبا ميخائيل مطران أسيوط..بعنوان : عمانوئيل الهنا القيت بنعمه الطاهر عشي @ بالاسماء ننشر المهنئين فى قداس عيد الميلاد المجيد @ ناعوت تقدم التهنئة بالميلاد المجيد بالمقر البابوى @ الجمل وسيف اليزل يقدموا التهانى للبابا تواضروس @ الجمل و سيف اليزل يقدموا التهنئة للبابا تواضروس @ مشاهد من احتفالات عيد الميلاد.. الأقباط آمنون في وطنهم.. الداخلية تقضي على محاولات إف @ ننفرد بنشر توصية "المفوضين" بإلغاء قرارات عفو مجلس "طنطاوى وعنان".. القرار ضم طارق وع @ معنى اسم بكين عاصمة الصين @ هل تعلم ما هى الاطعمة التى يمكن استخدامها كبديل للأدوية...؟؟ شاهد المحتوى الأصلي علي @ كيف يتكون اللؤلؤ؟ @ نصائح مهمة لتجنب آلام المفاصل فى فصل الشتاء شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الال @ بث مباشر.. استقبال البابا للمهنئين بعيد الميلاد @ وفد من المصريين الأحرار لتهنئة المسيحيين بكنائس عين شمس‎ شاهد المحتوى الأصلي علي بوا @ شاهد بالفيديو..الكنيسة تنتفض تصفيقا لتحية البابا للسيسي @ راعي كنيسة الدوبارة: قوات الأمن مشطت محيط الكنائس لتأمينها من المتفجرات @ البابا تواضروس الثاني يستقبل المهنئين بعيد الميلاد @ شاهد الصفحة الأولى وأهم ما جاء بالصحف اليوم الثلاثاء 7/1 @ الرئيس فى الكاتدرائية.. زيارتان لـ«عبدالناصر» وواحدة لـ«السادات» و«مبارك» حضر قداسين. @ مصر فى «الميلاد» @ السمان المشوي بالروزماري والليمون @ عبدالواحد: انتظروا مفاجآت ستقلب طاولة الأوضاع بمصر برمتها @ العثور على قنبلة في كنيسة ببني سويف @ مدير أمن البحر الأحمر يتفقد الحالة الأمنية في عيد الميلاد @ رغم فتاوى تحريم تهنئة الأقباط.. عم عادل لـ"حنا": "كل سنة وأنت جنبي" @ الأسقف العام يدعو الأقباط إلى المشاركة في الاستفتاء أثناء قداس عيد الميلاد في الإسكند @ كلاب بوليسية تنتشر في محيط كنائس مصر للكشف عن المفرقعات والأجسام الغريبة @


أقسام المنتدى

منتدى المرئيات المسيحيه | ترانيم وكليبات روحية | مرئيات مسيحيه | منتدى الاخبار | فديوهات عامة | قضايا ساخنة | صور عامة | منتدى المرأة والجمال | ذهب ومجوهرات | منتدى الباباشنوده | عظات الباباشنوده | تأملات البابا شنوده | المسرح الكنسي | نصوص مسرحيات مسيحية | فيديو مسرحيات وعروض كنسيه | منتدى الخدمه | قسم مدارس أحد خدمة أبتدائــى | قسم خدمةأعدادى | منتدى كمبيوتر و انترنت | الكمبيوتر والبرامج العامة | البرامج المسيحية | برمجة وتصميم وتطوير المواقع | الجرافك والفوتو شوب | منتدى الموبيلات | برامج الموبيل | الثيمات | صور للموبيل | نغمات الموبيل | رسايل الموبيل | منتدى الصحة والرشاقه | الرجيم | عالم الموضة والجمال | ضحك وترفية | كاركتير | الأخبار العامة | الأخراج وادارة المسرح المسيحى | الموسيقى التصويرية | فيس بوك | عروض و طلبات التصاميم والدعم الفني والبرمجة, | اسئله البابا شنوده | معجزات البابا شنوده | قسم خدمة ثانوى | قسم خدمة أجتماع الشباب وأجنماع الخريجين | قسم خدمة أعداد الخدام وأجتماع الخدمة | قسم مهرجان الكرازة | ترانيم صوتيةام بى ثرى | ترانيم مكتوبة وورد وبوربوينت | موسيقى ترانيم وافلام ومسرحيات مسيحيه | صحة | منتدى الكنيسه الارثوذكسيه | تاريخ الكنيسة القبطيةالارثوذكسية | طقوس الكنيسة القبطية الارثوذكسية | التسبحة والألحان | تعليم اللغة القبطية | الاخبار المسيحيه حول العالم | منتدى الكتاب المقدس | تفسير الكتاب المقدس العهد القديم | قسم تفسير الكتاب المقدس العهدالجديد | دراسات وابحاث فى الكتاب المقدس | مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية | رجال ونساءالكتاب المقدس | منتدى العدراء | حياةام النور | تأملات فى حياه العذراء مريم | ظهورات العذراء مريم حول العالم | معجزات العذراء ام النور | منتدى الكتب | الكتب الأرثوذكية | كتب عامة | طلبات كتب | كتب تصميم وبرمجة | منتدى القديسين | سير الاباء القديسين | سيرالاياء القديسين المعاصريين | معجزات الاباء القديسين والقديسات | تعلم من فضائل القديسين والقديسات | تماجيد ومدائح الاباء القديسين | ترانيم العذراء والده الاله | منتدى الطفل | ترانيم اطفال مسيحية | قصص د ينية مسيحية للأطفال | صور تلوبن مسيحية | اسامى اولاد مسيحية | اسامى بنات مسيحية | منتدى صور مسيحية | منتدى صور رب المجد | منتدى صور العدراء مريم | منتدى صور القديسين والشهداء | منتدى الصور العامة | منتدى القراءات اليوميه | البولس اليومى | الكاثوليكون اليومى | الأبركسيس اليومى | الأنجيل اليومى | المزامير اليومية | منتدى برامج القنوات المسيحيه | الديكور | منتدى المعلمين | الجودة | اخبار التعليم | تبادل خبرات | الأسرة المسيحية | برامج قناة سى تى فى | برامج قناة اغابى | القراءات اليومية من الكتاب المقدس | اسأل وأعرف | منتدى اقسام تطوير المنتديات | قسم تطوير منتديات vb3.8.xِ | منتدى أكواد منتديات | اكواد جافا اسكربت | ايات على حروف | منتدى الأدارة Administration | المواضيع المكررة والمحزوفة | طلبات واقتراحات الاعضاء | منتدى الاصوام | صوم الميلاد | صوم نينوى | الصوم الكبير | صوم الرسل | صوم العدراء | صوم الأريعاء والجمعة | منتدى العظات | عظات عن الاتضاع | عظات عن العطاء | قسم شروحات البرامج | اكواد عاديه | English | Egyptian Christian News | the Bible | Fathers of the Church Alarzksé | منتدى المطبخ المسيحى | الأكلات الصيامى | الأطباق الرئيسية من جميع البلاد | قسم الأسماك البحرية | قسم المشروبات الساخنة والباردة | قسم العجائن | السلطة والمخلل | قسم الحلويات والمعجنات | وعد ربنا ليك انهاردا من الكتاب لمقدس | منتدى مسيحيات | تأملات روحية يومية | معجزات روحية | الحان وقداسات | عظات روحية ولاهوتية | قصص روحية مسيحية | صلوات االاباء من الكتاب المقدس | القاب رب المجد | برامج قناة سات 7 | برامج قناة مارمرقس | قسم شروحات Google | مواضيع تاتى عن طريق الآر أس أس | الكتاب المقدس المسموع للآطفال | آقوال آباء قديسين | آقوال آباء قديسين عن الإتضاع | آقوال آباء قديسين عن الإفراز | أقوال آباء قديسين عن المحبة | آقوال الآباء القديسين عن الصلاة | آقوال الآباء القديسين عن الطاعة | طقس الكنيسة فديو | مسابقات فى الكتاب المقدس | قراءات الكنيسة الطقسية | الدفنار | أ بصاليات واطس | أبصاليات آدام | صلوات الخدمات | كلمة منفعة | منتدى البابا تواضروس الثانى118 | عظات البابا تواضروس الثانى 118 | رحلات البابا تواضروس الثانى 118 | رسامات البابا تواضروس الثانى 118 | لقاءات البابا تواضروس الثانى 118 | تفسير الكتاب المقدس للقمص تادرس يعقوب ملطى | تفسير عهد جديد للقمص تادرس يعقوب ملطى | شخصيات كتابية (شخصيات الكتاب المقدس) | الكتاب المقدس المسموع والمقروء | تفسير الكتاب المقدس للقس انطونيوس فكرى | تفسير الكتاب المقدس متى بهام | شهر كيهك |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Installation By Fountain-Life
Forum Mods By Dr Markos
جميع الحقوق محفوظه ++ لموقع الكتاب المقدس الاخبارى
This Forum used Arshfny Mod by islam servant